العودة   منتديات المملكة > المدينــــة الأدبـيـة > مدينــــة الخواطر والهمسات المنتقاة
الإهداءات

مدينــــة الخواطر والهمسات المنتقاة خواطر وهمسات أعجبتني وراقت لي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /07 Nov 2013   #1

- تَفَاصِيلْ .
أمــيرة مدينــة الخواطر المنتقاة

- تَفَاصِيلْ . غير متصل

 رقم العضوية : 60701
 تاريخ العضوية : Apr 2011
 المكان : #بـ ِكنِف أُسرتي .
 الهوايات : # القراءة والآنتقاء .
 المشاركات : 3,166
 النقاط : - تَفَاصِيلْ . - تَفَاصِيلْ . - تَفَاصِيلْ . - تَفَاصِيلْ . - تَفَاصِيلْ . - تَفَاصِيلْ . - تَفَاصِيلْ . - تَفَاصِيلْ . - تَفَاصِيلْ . - تَفَاصِيلْ . - تَفَاصِيلْ .
 SMS :

- ولنآ فِالصَمّتِ رآحہَ !

A4 و يبقى الأمل يزين لنا زلال الماء في صحراء الطريقِ ؛

هزت كوب قهوتها تتلذذ بذكرياتها العتيقة ..
يوم لقاءهما في ذلك الحفل حين تقدم إليها ..
قائلاً : هل لي برقصة معك ؟
و أخيرًا تحررت من كونها وردة في الزاوية ..
و آصبَحت آنسة ، قدَم إليها كَوب القهوَة ،
آوه كان ذلك فِي آول موعِد لهمُا ، تورد خداها ..
و اشتغلت خجلاً و احمرارً ،
و ما هي إلا أشهُر حتى تقدم يطلب يدها ..
كم هِي جميلة تلك الليلة بالفستان الأبيض و الورود ..
و ابتسامتهُما الخجلة لم ينساها أحد من الحضور ..
و مَرت الأيام آنجبت بيتر الذي كان يشبه والده ..
و سارة ابنتها التي تشبهها ،
لم يثنهما العُمر عن الحُب ..
كبرت هِي و كبُر هُو حَتى إذا كسا شعرها حلته البيضاء ..
شبه شعرها بخيوطٍ من ضَي القَمر ..
و جاء اليُوم الذِي ارتدت فيه الأسود تتبع جنازته ..
كلها شوق أن تضمها الأرض معه ،
يآ أرض آويه و آسكنيه فيضًا من خيراتِك ..
ذلك كان ما تمتمت به و هِي تمسح على قبره ..
و ما إن عادت حَتى جاءتها ابنتها و معها أحفادها ..
فقامت تعِد القهوَة و تذكُر معها همس تِلك الأيام ..

.................

تدور الساعَة و تصدر عقاربها صوتًا عتيقًا ( تك تك تك )
هُناك تنتظِر تِلك العائلَة أن يأتيها غائبهُم ..
غطَى الثلج أقدامهُم و نهش البرد عظامهُم ،
و نال الجُوع منهُم و الوقت قد حبس أملهُم بعيدًا ..
و ما هِي إلا دقائِق حَتى وصَل القطار ..
كلٌ ينتظِر هديًة و طعمًا و يتمنَى لعبة ..
لم يخرج ! ذهبت الأم مسرعة إلى عامل القطار تسأله ..
فلم يعلم عمّ تتحدث من كَثرة تلعثُم كلماتها ..
طردها و لكنهم بقو ينتظرُون ذاك الأب لعله يحضر ..
ربما فاتهُ القَطار أو لم يستطِع شراء تذكرة ..
و غاب عَنهُم أنه قد مات بردًا على طريق سكة القطار ..
و تجمد طعامُه و تكسرت ألعابُه ، و بارت هداياه ..
و لكن تِلك الإبتسامَة لم تغِب عَن جسدِه الخالِي من الروح ..
التواقةِ إلى لقاء أحبابِه و فلذات كبدِه ..

رآقت لي !







التوقيع
-




سعآدتي بيدك يآلله ، ف أسعدني بكُل ماترى فيه خيراً لي
.
  رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
لماذا يوضع على علب الماء تواريخ انتهاء ؟هل الماء ينتهي فجرالمملكة مدينــــة الأسرة والطفل 8 11 Sep 2009 03:50 AM
وكيل آعمال حسين عبدالغني يفجرهآ عبر روم آلرآقي : حسين قريب من بورتو آلبرتغآلي ..~ الگاسـر المدينــــة الرياضيـــــــة 4 15 Jun 2009 03:23 PM
ما حدث في صحراء الربع الخالي!! زهرة الريف مدينة الحوار العام 1 07 Jul 2006 04:17 PM
فرنسي يجوب صحراء المملكة naif1426 مدينة الحوار العام 3 16 Nov 2005 12:38 AM



الساعة الآن 05:50 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.11, Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd

ديزاين فور يو لحلول تقنية المعلومات