الموضوع: غُرْبَةٌ
عرض مشاركة واحدة
قديم منذ /08 Nov 2018   #1

بكاء بلادموع
][:: مواطن فعال ::][

بكاء بلادموع غير متصل

 رقم العضوية : 71778
 تاريخ العضوية : Oct 2014
 المكان : نبض الحروف
 الهوايات : سطر المشاعر
 المشاركات : 154
 النقاط : بكاء بلادموع بكاء بلادموع بكاء بلادموع بكاء بلادموع بكاء بلادموع بكاء بلادموع بكاء بلادموع بكاء بلادموع بكاء بلادموع بكاء بلادموع بكاء بلادموع
 MMS :

افتراضي غُرْبَةٌ


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جديدي
قصيدة غُرْبَةٌ




يا من علمتني في الشعر إفصاحي
نثرت الحرف في أرض أفراحي

فإخضرت أعواد الهجر وأثمرت
قطوف الحزن وطاب لها نواحي

كفي أكف البعد عن درب رحلتي
تعبت السير في تيهي وأتراحي

تعبت ظلمة الفقد وأنسي وحدتي
تعبت أضمد بالدمع في جراحي

أسهدني الليل ليواري عن فجري
إشراق نورك علي شمس صباحي

الحنين لا يغفو ما بين أضلعي
ولا يُخفي شوقي اليك مزاحي

تالله أكتفيت من الهوى قتل
وأموت ما بين غدوي ورواحي

أيها الثرى إن الثريا لا تقترب
فإغترب قربها للهوى ماحي

إسرج ركاب البعد وإرتحل ودا
وودا أود لكن ودك بالأقداح

شح الوصال دهرا ووصلك برهة
أيا برهة الدهر أضيئي مصباحي

قاتمة الوان الحياة في غيابك
وإن أتيتي أري بهجتي وبراحي



بقلمي: ياسر إبراهيم خليفه
بكاء بلادموع

ودي وتقديري







التوقيع
أبوإبراهيم
.....
...
.
بكاء بلادموع


لا تتعجب
في عالم الشِعر
عندما يسمى السارق مبدعا
بينما الشاعر الحقيـقي تدفن إبداعاته
بيد ذلك السارق
  رد مع اقتباس