العودة   منتديات المملكة > المدينــــة الأدبـيـة > مدينــــة القصص > روائع الروايات
الإهداءات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /22 Mar 2011   #1

خالديات
][:: مواطن فعال ::][

خالديات غير متصل

 رقم العضوية : 59860
 تاريخ العضوية : Mar 2011
 المشاركات : 151
 النقاط : خالديات خالديات خالديات خالديات خالديات خالديات خالديات خالديات خالديات خالديات خالديات
 المزاج:
مزاجي:

B10 رواية جميلة : الفصل الخامس قبل الأخير

الفصل الخامس قبل الأخير
...
تذكير هنا تقدم لخطبتها شاب سبق أن بيناه .
...
..تم زواج هنا من الشاب يسمى يوسف ,, وأصبحت حياتها سعيده .
لم تحضر سلمى حفله زواجها وذلك بسبب تعبها النفسي إكتفت فقط بإرسال هدية متواضعة لها .
بدور أصبحت تجاهد وجاهدةً لتخريب حياة هنا المسكينه.
بدور تذكرت أن أحد صديقاتها تعرف زوج هنا وهي قريبة له وبدأت خططها الإجرامية بكل تركيز ...
في منزل سلمى :
يوم من الأيام لحقت بوالد سلمى الفاقة يعني الحاجة للمال لأن جميع ما يملك أصلح به السيارة بعد الحادث الأليم . وسمعت سلمى والدها ووالدتها يتحدثون عن حاجتهم لأخذ سلفه من أحد المدرسات لنهاية الشهر , حزنت سلمى وتوجهت لغرفتها وأخذت الموبايل وتوجهت لوالدها .
سلمى : والدي خذ الموبايل .
أبو سلمى : مندهشاً من أين لك هذا
سلمى: أعطاني إياه خالد .
أبو سلمى: خالد الله يوفقه يا بنتي تكلمينه ما يصلح تثقلي عليه .
سلمى : يا أبي خالد يحب الخير لجميع , أبي خذ الموبايل وقم ببيعه سوف تحصل على سعر طيب, نسيت سلمى الشريحة بداخلة وتوجه والد سلمى لمحلات الموبايلات وأول محل لبيع وشراء الأجهزة .
والد سلمى : السلام عليكم .
صاحب المحل : وعليكم ما السلام ....,
والد سلمى : اريد بيع الهاتف.
صاحب المحل : ابشر يا والد.
والد سلمى : كم مبلغ بيعه إن شاء الله سعر مناسب.
صاحب المحل :أكيد ! سعر هذا الموبايل مرتفعٌ جداً .
والد سلمى : توكلنا على الله .
صاحب المحل : يا عم الجوال يرن رنج رن رنج ...
والد سلمى : من المتصل .
صاحب المحل : رد على الهاتف
والد سلمى : ألواا ألواا
المتصل : أنا خالد السلام عليكم .
والد سلمى : من المتصل.
خالد : أنا ياعم خالد .
والد سلمى : أهلا وسهلا.
خالد : وينك يا عم .
والد سلمى : في محل الموبايلات لبيع الموبايل .
خالد : ليش ياعم .
والد سلمى : أنا بحاجة ماسه للفلوس(مبلغ) وأنا ما عندي شيء أعطتني إياه سلمى وأنت ما قصرت وعساني أعوضك عنه .
خالد : لا تبيعه راح أرسل لك شخصا يعطيك مبلغاً بدلا عن بيعه وخذ الموبايل وأعطه لسلمى ياعم أرجوووك .
والد سلمى : بعد تردد ,, إن شاء الله يا خالد .
خالد: سوف أتصل على شخص يحضر لك مبلغاً يسيراً.
خالد مباشرة اتصل على أحد أصدقائه يدعى" سليمان" وتوجه إلى والد سلمى وأعطاه مبلغاً يسيراً وعاد والد سلمى للمنزل ومعه الجوال وأعطاه لسلمى .
سلمى لوالدها:لماذا لم تبيعه يا أبي ؟
أبو سلمى : رد عليها قائلاً كلمني خالد بعدما اتصل علي, ومنعني من بيعه. وأرسل لي شخصاً بمبلغ معين . سلمى وضعت وجهها على الأرض ولم ترد على والدها.
يا ابنتي خذي الهاتف وردي على خالد . ذهبت سلمى مسرعتاً لغرفتها من دون أن تأخذ الموبايل والرد على والدها. فأخذته أمها وتوجهت إلى غرفه سلمى وهي تبتسم في وجه بنتها: وش اللي بينك وبين خالد علميني ! كانت اول ابتسامه لأم سلمى من ذو فترة طويلة . احمر وجه سلمى وقالت أمي خالد رجل طيب بمعنى الكلمة وأنا ارتحت له وهو يشجعني على تحمل مرضي الشنيع "" ما تترك خبالها ""
تركت ام سلمى الهاتف بين يدي سلمى وهو يرن المتصل خالد وردت عليه قائلة سلمى :خالد ويشلون أشكرك تعبناك بمعاناتنا .
خالد : ما عملت إلى الواجب , الحمد لله لحقت على الموبايل قبل أن ينباع .
سلمى : سامحني يا خالد مو قصدي أن أبيعه ولكن نظرت إلى حالة أهلي الحرجة وتجرأت وعرضت عليهم الهاتف لكي نستفيد من سعره .
خالد : الحمد الله على كل حال أنا اللحين متبقى القليل وأكون قريب منكم .
سلمى : سافرت خالد وهي في شدة الفرح والصياح .
خالد : عيناه تبرقان دموعا نعم سافرت .
سلمى : خالد لا تبكي أوقف السيارة , حالاً
فعل خالد وأوقف السيارة و الحزن والبكاء من القلب إلى قلب سلمى الحزين . وصل خالد لمنزلة ونام وفاق من نومه عن طريق هاتفه المتصل سلمى قم صل وادعوا ربك واحمد الله على السلامة يا كسول ... .
خالد : إن شاء الله .
في بيت هنا العروسة الجديدة:
..تغير طبع زوج هنا يوسف ! , هل تعلموا لماذا ؟ من الذي غير طبعه ؟ هي بدور حصلت على رقمه وعنوان عملة من أحد قريبات يوسف في مدرستها ,
كان يعمل يوسف بالمستشفى حكومي يدعى فلان الفلاني .
ذهبت بدور مكان عمل يوسف زوج هنا لبداية خططتها الإجرامية وتمت تبحث عنه إلى أن وجدته , وطلبت منه مساعده وهي قائلة له أنا تعبت من البحث عن وظيفة أعطني لو سمحت رقمك لكي أتواصل معك إذا كان هناك توظيف بالمستشفى , بعد ذلك كشفت عن وجهها فأعطته رقمها بكل مكر , وهي أمامه داخل مكتبه بزينتها الملفتة للنظر .
وبعد ذهابها من عند يوسف اتصلت عليه مباشرة .
فكانت تبدي له إعجابها له وتحادثه صوتياً ومرئياً وهو خارج منزلة لإجباره على ترك هنا بمفردها ,
فكان كريما مع بدور بحنانه وحبه وبخيلا على زوجته هنا .
هنا تمر بأزمات نفسية بسبب تقلب يوسف عليها .
يوم من الأيام تنتظر يوسف وهي جالسة بالصالة وعيناها مكسوتان بالنوم وكانت تنتظر لساعات متأخرة من الليل لأنها تخاف النوم بمفردها من غير يوسف .
زارت هنا سلمى بمنزلها وهي حزينة ودار الحديث مع بعضهما :
هنا : سلمى تحولت حياتي جحيم مع يوسف.
سلمى لماذا ؟
اخبرتها عن غيابه المتكرر يومياً وكثير المحادثة بالهاتف وأنها تخشى عليه أنه قد جذبته إحدى ضعيفات النفوس .
سلمى : الله يصبرك على هذه الدنيا .
بعد تطور الحالة الغرامية بين يوسف وبدور مره من المرات ركبت بدور معه بسيارته :
بدور : ألا تود أن تشتري لي هدية.
يوسف: غالي والطلب رخيص .
بدور : أريد السوق لأشترى بعض الحاجيات الرخيصة .
يوسف : ما طلبتي شيء يا لله بنا نذهب .
وذهب معها إلى أحد الأسواق الفخمة وخسر ما يقارب إنفاقه على هنا ثلاث أشهر .(والله حاله)

.... أيام وأيام ثقال والحسره على من يحب سلمى ونخص بالذكر والدها وولدتها وأصبحت حاله سلمى تسوء شيئأ فشيئًا حتى تم تنويمها بالمستشفى لصعب حالتها .
أخي القارئ انظر صبر هنا والدعاء لزوجها يوسف ,
جاء نصيب بدور من الدنيا :
بدور وهي تنزل من الفان الذي يقلها من البيت للمدرسة وبعد إغلاق باب السياره علقت عباءت بدور وتحرك السائق وهي تصيح وتبكي أوقفوه أوقفوه إلى أن إعترضه أحد المارة فأوقفه وتم إسعافها للمستشفى وأصيبت بكسور مضاعفه وصدمه نفسية من الهلع .
بدور بسيارة الإسعاف هذا أنا !! ما تركت أحد بحاله والله سبحانه جازني على فعلتي هذه . والدة سلمى بعدما سمعت من الناس الحادث الأليم الذي مر على بدور , وبادرت أم سلمى بالإتصال على ام بدور وأخبرت أم سلمى سلمى , وعلمت هنا وزارتها بالمستشفى وأول ما رأتها قالت سامحيني يا هنا وتركت بدور سرها بقلبها ولم تخبرها بشيء.
بدور : سامحيني هنا على كل شيء آسفه جداً .
هنا : نحن أخوات ولا احمل عليك إلا الحب.
وأتصلت على يوسف وقالت له أنا لا أنفع لك الآن أصبحت معاقه .
يوسف أندهش وقال لها مالقصه وأخبرته بذلك وأخبرته أنها صديقه هنا وأرادت هدم حياتها,وقالت له هذه عقوبة من الله, زوجتك هنا كانت صديقتي وكنت أريد أن أفرق بينكما إرجع لها فإنها تحبك لأنها قالت لي ذلك . الوداع يوسف إنتبه على هنا .
يوسف : إنصدم صدمتاً نفسيه وحس بغلطه وتاب على هذه الفعله بعدما خسر الكثير من وقته .
وتغيرت حالة هنا ويوسف من الأحسن للأحسن..
ومع مرور الأيام السريعه على قلوب المحبين, سلمى أصبحت بالمستشفى ولما علم خالد , أصبح يتوجه إلى المستشفى يومياً لزيارتها وهي معظم الأيام لا تستطيع تمييز من الذي يقوم بزيارتها بسبب العلاج الكيماوي الله يكفينا شره.
يوم من الأيام فاقت من التعب وأخذت الموبايل وأرسلت رسالة على هاتف خالد .
لأن الأطباء منعوا سلمى من التحدث من الجوال وذلك بسبب الأجهزة المحاطة بها وسمحوا لها فقط بالمراسلة وأخبروا خالد بذلك لا تجبروها بالتحدث بالخلوي .
رساله من سلمى : مساء الخير أنت وش سويت انت بخير .
رساله من خالد : الحمد لله كنت عندك قبل ساعتين وانتي نائمه على السرير
رساله من سلمى : ليش ما رديت على رسايلي إللي أمس وربي قلت هذا صار به شيء.
رسالة من خالد : كنت نائم وتعبان يا سلمى من الدوام المتعب .
رساله من سلمى : سلامتك ياخالد , من يعرفك دنيا السعادة تخاويه ومن يفقدك راحت حياته خسارة .
رسالة من خالد : ياسلمى أعزك كثر ما للفرح بسمه وللحزن أللوان وآهات وكثر ما تكسر الدمعه شموخ وعزة إنسانه حبها قلبي .
رساله من سلمى : يا حروفي ذكريهم إن قلبي محتويهم ولو الدنيا اشغلتنا يعلم الله نموت فيهم .
رسالة خالد : طرى لي قلبك الغالي طرى لي عساك بخير ..وقلت ارسل لك بشوق القلب وأشجانه .. كتبت الحروف وأرسلتها لأنك في خفوقي غير عساك بخير .


يتبع للفصل الأخير تابعونا ......
تشكرات . خالديات








  رد مع اقتباس
قديم منذ /23 Mar 2011   #2

الحنـــــــــــان
][:: عضو (vip) ::][

الحنـــــــــــان غير متصل

 رقم العضوية : 17765
 تاريخ العضوية : Nov 2006
 المكان : طيــــــبة
 الهوايات : القراءه
 المشاركات : 16,156
 النقاط : الحنـــــــــــان الحنـــــــــــان الحنـــــــــــان الحنـــــــــــان الحنـــــــــــان الحنـــــــــــان الحنـــــــــــان الحنـــــــــــان الحنـــــــــــان الحنـــــــــــان الحنـــــــــــان
 المزاج:
مزاجي:
 SMS :

استغفر الله استغفر الله

 اوسمة :

الاوسمة وسام التفاعل بحملة أريد عريساً وسام حملة التفائل وسام شكر وتقدير لجهود المراقبين شكر وتقدير لتقديم فعاليات رمضان 
مجموع الاوسمة: 10

افتراضي رد: رواية جميلة : الفصل الخامس قبل الأخير

رائعه حياتي
ننتظر النهايه ياقلبي








  رد مع اقتباس
قديم منذ /24 Feb 2016   #3

بسام ياسر
][:: مواطن ::][

بسام ياسر غير متصل

 رقم العضوية : 74518
 تاريخ العضوية : Feb 2016
 المكان : مصر
 المشاركات : 2
 النقاط : بسام ياسر نشيط ومبدع

افتراضي رد: رواية جميلة : الفصل الخامس قبل الأخير

يعطيك العافيه








  رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
رواية جميلة : الفصل الأول خالديات روائع الروايات 2 12 Apr 2011 03:47 PM
رواية جميلة : الفصل الأخيــــــــر خالديات روائع الروايات 1 23 Mar 2011 09:25 PM
رواية جميلة : الفصل الرابع خالديات روائع الروايات 1 21 Mar 2011 07:53 PM
رواية جميلة : الفصل الثالث خالديات روائع الروايات 1 20 Mar 2011 08:07 PM
رواية جميلة : الفصل الثاني خالديات روائع الروايات 1 19 Mar 2011 03:25 PM



الساعة الآن 12:35 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4, Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd


ديزاين فور يو لحلول تقنية المعلومات